عرض مشاركة واحدة
قديم 11-18-2014, 09:45 PM   #12
معلومات العضو
علي بن يوسف
كاتب قدير

احصائية العضو







علي بن يوسف غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رويدا مشاهدة المشاركة
كيفك أستاذنا علي إن شاء الله تكون في أحسن حال يآآآآرب ~

جزاك الله خير على هذا الموضوع الهادف ..كتبه الله في صحائف أعمالك ...



بس عندي سؤال بسيط ياليت تتكرم وتجيبني عليه :

مثلآ أنا مسافره وخرجت من المدينه ثم أدركتنا صلاة الظهر مثلآ يعني

هل أصلي الظهر والعصر جمع وقصر ؟ أم أقصر الظهر فقط ...وأقصر العصر

في وقتها ..؟

وكذلك الحال بالنسبه للمغرب والعشاء ..؟



شاكره ومقدره لكـــ ~


عندي سؤال

حياك الله أختي العزيزه رويدا

أما بالنسبة لسؤالك
فالإجابة عليه ما يلي

المدة التي يجوز للمسافر أن يجمع ويَقْصُر فيها الصلاة
من سافر سفرًا مباحًا مسافة (81كم) فأكثر؛ جاز له القصر والجمع منذ أن يغادر بلده إلى أن يصل المكان الذي قصده مالم يحصل واحد من الأمور الآتية:
1. أن ينوي الإقامة المطلقة في المكان الذي وصل إليه؛ فينتهي في حقه القصر والجمع بمجرد وصوله ذلك المكان.
2. أن ينوي الإقامة في مكان أربعة أيام فأكثر غير يومي الدخول والخروج؛ فهذا ينقطع سفره بمجرد وصوله إلى المكان الذي نوى فيه الإقامة، وينتهي في حقه القصر والجمع، أما إذا نوى الإقامة أقل من أربعة أيام غير يومي الدخول والخروج؛ فإنه يقصر ويجمع.

3. إذا لم يعلم متى تنقضي حاجته من سفره بالضبط، لكنه توقع انقضاءها قبل مضي أربعة أيام ولم يصدق توقعه فطالت المدة فيجوز له أن يقصر ويجمع إلى ثمانية عشر يومًا
أما دليل التحديد بثلاثة أيام فحديث العلاء بن الحضرمي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (يُقِيمُ الْمُهَاجِرُ بِمَكَّةَ بَعْدَ قَضَاءِ نُسُكِهِ ثَلَاثًا) متفق عليهقالوا: "وكان يحرم على المهاجرين الإقامة بمكة ومساكنة الكفار؛ فالترخص في الثلاث يدل على بقاء حكم السفر، بخلاف الأربعة".
وأما دليل التحديد بثمانية عشر يومًا في حالة التردد في وقت انقضاء الحاجة؛ فهو مدة إقامة النبي صلى الله عليه وسلم عام الفتح بمكة وهو يَقْصُرُ الصلاة
أرجو أن الأمر إتضح لكِ وفقك الله

التعديل الأخير تم بواسطة علي بن يوسف ; 11-18-2014 الساعة 09:51 PM.
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة