منتديات القمه

 

قديم 12-25-2014, 11:20 PM   #1
معلومات العضو
غُربة
و أتمّ بعيدْ
 
الصورة الرمزية غُربة
 

احصائية العضو








غُربة غير متواجد حالياً
Post ** قَصَصٌ تُرْوَى **

السلام على من اتّبع الهُدى ..

قصصٌ تُروى
متصفحٌ يعني بالحكايات الجميلة الذِّكر
سواء كانت من الذائقة أم الذاكرة ..
لي ، ولكم وللجميع ..
فأهلاً بإضافاتكم
نبدأ باسم الله ..


 

توقيع : غُربة

أَسْتَغْفِرُكَ ربِّي وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-25-2014, 11:34 PM   #2
معلومات العضو
غُربة
و أتمّ بعيدْ
 
الصورة الرمزية غُربة
 

احصائية العضو








غُربة غير متواجد حالياً
افتراضي

(1)

معلمة في أحد المدارس جميلة وخلوقة ، سألتها زميلاتها في العمل: لماذا لم تتزوجي مع أنكِ تتمتعين بالجمال؟
فقالت: كانت هناك امرأة لها من البنات خمس فهددها زوجها إن ولدت بنت فسيتخلص منها. وفعلاً ولدت بنت فقام الرجل ووضع البنت عند باب المسجد بعد صلاة العشاء ، وعند صلاة الفجر وجدها لم تؤخذ فأحضرها إلى المنزل وكل يوم يضعها عند المسجد وبعد الفجر يجدها..
سبعة أيام مضت على هذا الحال ، وكانت والدتها تقرأ عليها القرآن كلما يأخذها. ملّ الرجل وتوقف عن أخذها إلى المسجد وفرحت بها الأم. وبعدها بسنة حمِلت مرة أخرى وعاد الخوف من جديد فولدت هذه المرة ذكراً ولكن البنت الكبرى ماتت ، ثم حملت بِـ ولد آخر فماتت البنت الأصغر من الكبرى! وهكذا إلى أن ولدت خمسة أولاد وتوفيت البنات الخمس وبقيت البنت السادسة التي كان يريد والدها التخلص منها.
وتوفيت الأم وكبرت البنت وكبر الأولاد.
قالت المعلمة: أتدرون من هي هذه البنت التي أراد والدها التخلص منها ؟.
إنها أنا ولِهذا السبب لم أتزوج ؛ لأن والدي ليس له أحد يرعاه وهو كبير في السن وأنا أحضرت له خادمة وسائق.
أما إخوتي الخمسة الأولاد فمنهم من يزوره كل شهر مرة ومنهم يزوره كل شهرين ، أما أبي فهو دائم البكاء ندماً على ما فعله بي يوماً ما ..
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
 

توقيع : غُربة

أَسْتَغْفِرُكَ ربِّي وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-26-2014, 09:19 PM   #3
معلومات العضو
بنت غزه
غزاوية وافتخر..

احصائية العضو







بنت غزه غير متواجد حالياً
افتراضي

ﻫﻨﺎﻙ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻟﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﺧﻤﺲ ﻓﻬﺪﺩﻫﺎ ﺯﻭﺟﻬﺎ
ﺇﻥ ﻭﻟﺪﺕ ﺑﻨﺖ ﻓ ﺴﻴﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻓﻌﻼ‌ ﻭﻟﺪﺕ ﺑﻨﺖ ﻓﻘﺎﻡ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻭﻭﺿﻊ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﻋﻨﺪ ﺑﺎﺏ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﺑﻌﺪ ﺻﻼ‌ﺓ ﺍﻟﻌﺸﺎﺀ ﻭﻋﻨﺪ ﺻﻼ‌ﺓ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻭﺟﺪﻫﺎ ﻟﻢ ﺗﺆﺧﺬ، ﻓﺎﺣﻀﺮﻫﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻨﺰﻝ ﻭﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻳﻀﻌﻬﺎ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻤﺴﺠﺪ ﻭﺑﻌﺪ ﺍﻟﻔﺠﺮ ﻳﺠﺪﻫﺎ ! ﺳﺒﻌﺔ ﺃﻳﺎﻡ ﻣﻀﺖ ﻋﻠﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺎﻝ، ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻭﺍﻟﺪﺗﻬﺎ ﺗﻘﺮﺃ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ .....ﺍﻟﻤﻬﻢ ﻣﻞّ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﻓﺎﺣﻀﺮﻫﺎ ﻭﻓﺮﺣﺖ ﺑﻬﺎ ﺍﻷ‌ﻡ..
ﺣﻤﻠﺖ ﺍﻷ‌ﻡ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﻭﻋﺎﺩ ﺍﻟﺨﻮﻑ ﻣﻦ ﺟﺪﻳﺪ ﻓﻮﻟﺪﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ ﺫﻛﺮﺍ"..
ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ ﻣﺎﺗﺖ، ﺛﻢ ﺣﻤﻠﺖ ﺑﻮﻟﺪ ﺁﺧﺮ ﻓﻤﺎﺗﺖ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﺍﻷ‌ﺻﻐﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻜﺒﺮﻯ !!
ﻭﻫﻜﺬﺍ
ﺍﻟﻰ ﺃﻥ ﻭﻟﺪﺕ ﺧﻤﺴﻪ ﺃﻭﻻ‌ﺩ ﻭﺗﻮﻓﻴﺖ ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﺍﻟﺨﻤﺲ …!!
ﻭﺑﻘﻴﺖ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﺍﻟﺴﺎﺩﺳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻥ ﻳﺮﻳﺪ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﺍﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ !!
ﻭﺗﻮﻓﻴﺖ ﺍﻷ‌ﻡ ﻭﻛﺒﺮﺕ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﻭﻛﺒﺮ ﺍﻷ‌ﻭﻻ‌ﺩ.
ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﻤﻌﻠﻤﺔ ﺃﺗﺪﺭﻭﻥ ﻣﻦ ﻫﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺒﻨﺖ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺭﺍﺩ ﻭﺍﻟﺪﻫﺎ ﺍﻟﺘﺨﻠﺺ ﻣﻨﻬﺎ ؟؟
ﺃﻧﻬﺎ ﺃﻧﺎ
ﺗﻘﻮﻝ ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺴﺒﺐ ﻟﻢ ﺃﺗﺰﻭﺝ ﻷ‌ﻥ ﻭﺍﻟﺪﻱ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ ﺍﺣﺪ ﻳﺮﻋﺎﻩ ﻭﻫﻮ ﻛﺒﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻦ ﻭﺃﻧﺎ ﺃﺣﻀﺮﺕ ﻟﻪ ﺧﺎﺩﻣﻪ ﻭﺳﺎﺋﻖ ﺃﻣﺎ ﺇﺧﻮﺗﻲ ﺍﻟﺨﻤﺴﺔ ﺍﻷ‌ﻭﻻ‌ﺩ ﻓﻴﺤﻀﺮﻭﻥ ﻟﺰﻳﺎﺭﺗﻪ، ﻣﻨﻬﻢ ﻣﻦ ﻳﺰﻭﺭﻩ ﻛﻞ ﺷﻬﺮ ﻣﺮﺓ ﻭﻣﻨﻬﻢ ﻳﺰﻭﺭﻩ ﻛﻞ ﺷﻬﺮﻳﻦ !!
ﺃﻣﺎ ﺃﺑﻲ ﻓﻬﻮ ﺩﺍﺋﻢ ﺍﻟﺒﻜﺎﺀ ﻧﺪﻣﺎً ﻋﻠﻰ ﻣﺎ ﻓﻌﻠﻪ ﺑﻲ .. ﻣﺎ ﺭﺃﻳﻜﻢ...ﻳﺎ ﻣﻦ ﻳﺄﺳﻔﻮﻥ ﻣﻦ ﻭﻻ‌ﺩﺓ ﺍﻟﺒﻨﺖ ؟؟
ﺍﻟﻠﻪ ﻛﺮﻡ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﺍﻥ ﺟﻌﻠﻬﻢ ﺍﻧﺒﻴﺎﺀ ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﻠﻪ ﻛﺮﻡ ﺍﻟﻨﺴﺎﺀ ﺍﻥ ﺟﻌﻠﻬﻢ ﺍﻣﻬﺎﺕ ﺍﻻ‌ﻧﺒﻴﺎﺀ""
""
يا لها من بنت بارة بابيها ..
 

توقيع : بنت غزه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-26-2014, 09:23 PM   #4
معلومات العضو
بنت غزه
غزاوية وافتخر..

احصائية العضو







بنت غزه غير متواجد حالياً
افتراضي

مرحبا غربه

والله موضوعك رائع وشيق بعد تسلم اناملك اللى سطرته
 

توقيع : بنت غزه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-29-2014, 08:31 PM   #5
معلومات العضو
غُربة
و أتمّ بعيدْ
 
الصورة الرمزية غُربة
 

احصائية العضو








غُربة غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت غزه مشاهدة المشاركة
مرحبا غربه

والله موضوعك رائع وشيق بعد تسلم اناملك اللى سطرته
أهلاً بالأبيّة
سلم لي هذا المرور
امتلأتُُ بالزهو يا زهرة غزة
 

توقيع : غُربة

أَسْتَغْفِرُكَ ربِّي وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-29-2014, 08:38 PM   #6
معلومات العضو
prince
عضو القمه النشط
 
الصورة الرمزية prince
 

احصائية العضو







prince غير متواجد حالياً
افتراضي

يعني شلون
مو موضوع بنت غزه هو نفسه موضوع غربه والا انا صاير احول !
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-29-2014, 08:51 PM   #7
معلومات العضو
غُربة
و أتمّ بعيدْ
 
الصورة الرمزية غُربة
 

احصائية العضو








غُربة غير متواجد حالياً
افتراضي

(2)

ثمن المعجزة*


توجّهت الطفلة ذات السادسة إلى غرفة نومها، و تناولت حصالة نقودها من مخبئها السري في خزانتها ، ثم أفرغتها مما فيها على الأرض، و أخذت تعد بعناية ما جمعته من نقود خلال الأسابيع الفائتة ، ثم أعادت عدها ثانية فثالثة ، ثم همست في سرها : “إنها بالتأكيد كافية، ولا مجال لأي خطأ " ... وبكل عناية أرجعت النقود إلى الحصالة ثم لبست رداءها ، وتسللت من الباب الخلفي ، متجهة إلى الصيدلية التي لا تبعد كثيرا عن دارها. كان الصيدلي مشغولا للغاية ، فانتظرته صابرة ، ولكنه استمر منشغلا عنها .إلا أن أخرجت قطعة نقود معدنية بقيمة ربع دولار من الحصالة ، فألقتها فوق زجاج الطاولة التي يقف وراءها الصيدلي ؛ عندئذ فقط انتبه إليها .فسألها بصوت عبر فيه عن استيائه : ماذا تريدين أيتها الطفلة ؟ إنني أتكلم مع شقيقي القادم من شيكاغو، والذي لم اره منذ زمن طويل .. فحاولت لفت نظره دون جدوى، فما كان منها بعد أن يئست ، فأجابته بحدة مظهرة بدورها إنزعاجها من سلوكه: شقيقي الصغير مريض جدا وبحاجة لدواء اسمه " معجزة " ، وأريد أن أشتري له هذا لدواء .أجابها الصيدلي بشيء من الدهشة : عفواً، ماذا قلتِ ؟فاستأنفت كلامها قائلة بكل جدية : شقيقي الصغير أندرو ، يشكو من مشكلة في غاية السوء ، يقول والدي أن هناك ورماً في رأسه ، لا تنقذه منه سوى معجزة ، هل فهمتني ؟؟؟ فكم هو ثمن "معجزة" ؟ أرجوك أفدني حالا ! أجابها الصيدلي مغيراً لهجته إلى أسلوب أكثر نعومة : ”أنا آسف ، فأنا لا أبيع "معجزة" في صيدليتي ! ! “ أجابته الطفلة مُلحَّة : ”إسمعني جيداً ، فأنا معي ما يكفي من النقود لشراء الدواء، فقط قل لي كم هو الثمن ! “ كان شقيق الصيدلي يصغي للحديث ، فتقدم من الطفلة سائلا : ”ما هو نوع "معجزة" التي يحتاجها شقيقك أندرو ؟ “ أجابته الفتاة بعينين مغرورقتين : ”لا أدري ، و لكن كل ما أعرفه أن شقيقي حقيقة مريض جدا ، قالت أمي أنه بحاجة إلى عملية جراحية ، و لكن أبي أجابها ، أنه لا يملك نقودا تغطي هذه العملية، لذا قررت أن أستخدم نقودي“ !.
سألها شقيق الصيدلي مبدياً اهتمامه : ”كم لديك من النقود يا صغيرة ؟ “فأجابته مزهوة : ”دولار واحد و أحد عشرة سنتا ، ويمكنني أن أجمع المزيد إذا احتجت !. “.
أجابها مبتسما : يا لها من مصادفة ، دولار و أحد عشر سنتا ، هي بالضبط المبلغ لمطلوب ثمنا ل (معجزة ) من أجل شقيقك الصغير . ثم تناول منها المبلغ بيد وباليد الأخرى أمسك بيدها الصغيرة ، طالباً منها أن تقوده إلى دراها ليقابل والديها، وقال لها : أريد رؤية شقيقك أيضا . لقد كان ذلك الرجل هو :الدكتور كارلتُن أرمسترنغ ، جراح الأعصاب المعروف . وقد قام الدكتور كارلتن بإجراء العملية للطفل أندرو مجاناً ، وكانت عملية ناجحة تعافى بعدها أندرو تماما .. بعد بضعة أيام ، جلس الوالدان يتحدثان عن تسلسل الأحداث منذ التعرف على الدكتور كارلتون وحتى نجاح العملية وعودة أندرو إلى حالته الطبيعية ، كانا يتحدثان وقد غمرتهما السعادة ، وقالت الوالدة في سياق الحديث : ”حقا إنها معجزة ! “ ثم تساءلت : ” ترى كم كلفت هذه العملية ؟” رسمت الطفلة على شفتيها ابتسامة عريضة ، فهي تعلم وحدها أن "معجزة" كلفت بالضبط دولار واحد وأحد عشر سنتا.

عندما يكون حب الأخرين .. صادقاً .. ونابعاً من القلب .. عندها ستكون المعجزة .. ولن تكلف الكثير.
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-29-2014, 09:38 PM   #8
معلومات العضو
prince
عضو القمه النشط
 
الصورة الرمزية prince
 

احصائية العضو







prince غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غُربة مشاهدة المشاركة
(2)

ثمن المعجزة*


توجّهت الطفلة ذات السادسة إلى غرفة نومها، و تناولت حصالة نقودها من مخبئها السري في خزانتها ، ثم أفرغتها مما فيها على الأرض، و أخذت تعد بعناية ما جمعته من نقود خلال الأسابيع الفائتة ، ثم أعادت عدها ثانية فثالثة ، ثم همست في سرها : “إنها بالتأكيد كافية، ولا مجال لأي خطأ " ... وبكل عناية أرجعت النقود إلى الحصالة ثم لبست رداءها ، وتسللت من الباب الخلفي ، متجهة إلى الصيدلية التي لا تبعد كثيرا عن دارها. كان الصيدلي مشغولا للغاية ، فانتظرته صابرة ، ولكنه استمر منشغلا عنها .إلا أن أخرجت قطعة نقود معدنية بقيمة ربع دولار من الحصالة ، فألقتها فوق زجاج الطاولة التي يقف وراءها الصيدلي ؛ عندئذ فقط انتبه إليها .فسألها بصوت عبر فيه عن استيائه : ماذا تريدين أيتها الطفلة ؟ إنني أتكلم مع شقيقي القادم من شيكاغو، والذي لم اره منذ زمن طويل .. فحاولت لفت نظره دون جدوى، فما كان منها بعد أن يئست ، فأجابته بحدة مظهرة بدورها إنزعاجها من سلوكه: شقيقي الصغير مريض جدا وبحاجة لدواء اسمه " معجزة " ، وأريد أن أشتري له هذا لدواء .أجابها الصيدلي بشيء من الدهشة : عفواً، ماذا قلتِ ؟فاستأنفت كلامها قائلة بكل جدية : شقيقي الصغير أندرو ، يشكو من مشكلة في غاية السوء ، يقول والدي أن هناك ورماً في رأسه ، لا تنقذه منه سوى معجزة ، هل فهمتني ؟؟؟ فكم هو ثمن "معجزة" ؟ أرجوك أفدني حالا ! أجابها الصيدلي مغيراً لهجته إلى أسلوب أكثر نعومة : ”أنا آسف ، فأنا لا أبيع "معجزة" في صيدليتي ! ! “ أجابته الطفلة مُلحَّة : ”إسمعني جيداً ، فأنا معي ما يكفي من النقود لشراء الدواء، فقط قل لي كم هو الثمن ! “ كان شقيق الصيدلي يصغي للحديث ، فتقدم من الطفلة سائلا : ”ما هو نوع "معجزة" التي يحتاجها شقيقك أندرو ؟ “ أجابته الفتاة بعينين مغرورقتين : ”لا أدري ، و لكن كل ما أعرفه أن شقيقي حقيقة مريض جدا ، قالت أمي أنه بحاجة إلى عملية جراحية ، و لكن أبي أجابها ، أنه لا يملك نقودا تغطي هذه العملية، لذا قررت أن أستخدم نقودي“ !.
سألها شقيق الصيدلي مبدياً اهتمامه : ”كم لديك من النقود يا صغيرة ؟ “فأجابته مزهوة : ”دولار واحد و أحد عشرة سنتا ، ويمكنني أن أجمع المزيد إذا احتجت !. “.
أجابها مبتسما : يا لها من مصادفة ، دولار و أحد عشر سنتا ، هي بالضبط المبلغ لمطلوب ثمنا ل (معجزة ) من أجل شقيقك الصغير . ثم تناول منها المبلغ بيد وباليد الأخرى أمسك بيدها الصغيرة ، طالباً منها أن تقوده إلى دراها ليقابل والديها، وقال لها : أريد رؤية شقيقك أيضا . لقد كان ذلك الرجل هو :الدكتور كارلتُن أرمسترنغ ، جراح الأعصاب المعروف . وقد قام الدكتور كارلتن بإجراء العملية للطفل أندرو مجاناً ، وكانت عملية ناجحة تعافى بعدها أندرو تماما .. بعد بضعة أيام ، جلس الوالدان يتحدثان عن تسلسل الأحداث منذ التعرف على الدكتور كارلتون وحتى نجاح العملية وعودة أندرو إلى حالته الطبيعية ، كانا يتحدثان وقد غمرتهما السعادة ، وقالت الوالدة في سياق الحديث : ”حقا إنها معجزة ! “ ثم تساءلت : ” ترى كم كلفت هذه العملية ؟” رسمت الطفلة على شفتيها ابتسامة عريضة ، فهي تعلم وحدها أن "معجزة" كلفت بالضبط دولار واحد وأحد عشر سنتا.

عندما يكون حب الأخرين .. صادقاً .. ونابعاً من القلب .. عندها ستكون المعجزة .. ولن تكلف الكثير.
ياالله كم هي مؤثره هذه القصه المعجزه ...
كم كان الحنان والألفه بحد ذاته معجزه
شكرا غربه
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 01-05-2015, 07:05 PM   #9
معلومات العضو
بنت غزه
غزاوية وافتخر..

احصائية العضو







بنت غزه غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة prince مشاهدة المشاركة
يعني شلون
مو موضوع بنت غزه هو نفسه موضوع غربه والا انا صاير احول !
موضوع الاخت غربه ربى يسعدها

انا لى الشرف انى شاركت فيه
يسلم نظرك خيو البرنس
 

توقيع : بنت غزه

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 01-07-2015, 07:24 PM   #10
معلومات العضو
غُربة
و أتمّ بعيدْ
 
الصورة الرمزية غُربة
 

احصائية العضو








غُربة غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة prince مشاهدة المشاركة
ياالله كم هي مؤثره هذه القصه المعجزه ...
كم كان الحنان والألفه بحد ذاته معجزه
شكرا غربه
حُضورك أيُّها المُترف
هو سلسبيل الكوثر
كُن بألقٍ كما عهدتك ..
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض التفاصيل عدد الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 13
مرحبا, الشيماء, الهاجس الحزين, بنت غزه, خلف الغيوم, جوآنا, kmbshkoko, رواف, روى, prince, غُربة, WenHeabyabomy, نجم
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:38 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd