منتديات القمه

 

قديم 12-10-2017, 01:37 AM   #1
معلومات العضو
الجبال الرواسي
عضو القمه النشط

احصائية العضو







الجبال الرواسي غير متواجد حالياً
افتراضي أردوغان اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل ترامب!



أردوغان اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل ترامب!














برلين (زمان التركية) –


قال الرئيس التركي ورئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم رجب طيب أردوغان إن تركيا قد تصل لحد قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل إذا اعترفت الولايات المتحدة رسميا بالقدس عاصمة لها، مؤكدًا أن هذا الأمر “خط أحمر” بالنسبة للمسلمين.
كما أن رئيس الوزراء التركى بن على يلدريم حذر من أن اعتزام الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل سيجعل مشاكل المنطقة “غير قابلة للحل”.
وقال يلدريم – فى تصريح نقلته شبكة “إيه بى سي” الأمريكية اليوم الأربعاء – إنه أمر حيوى بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وللسلام العالمى ألا يقدم ترامب على الإدلاء بهذا التصريح الذى من شأنه أن يدمر الجهود الرامية إلى إقامة دولة فلسطينية.
وقال المتحدث باسم الحكومة التركية، اليوم الأربعاء، إن اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس عاصمة لإسرائيل سيزجّ المنطقة والعالم في أتون حريق لا نهاية له.
وكتب بكر بوزداغ، نائب رئيس الوزراء والمتحدث باسم الحكومة على “”: “هذه الخطوة تتجاهل التاريخ وحقائق المنطقة”، معتبرًا أن هذا التحرك يمثل “قصر نظر وحماقة وجنونًا”.
وطالب بوزداغ الجميع باحترام الاتفاقات التي وقعوا عليها وعدم تهديد السلام العالمي.




وبعيدا عن كل هذه التصريحات الحماسية، نرجع إلى ما أعلنته تركيا في 28 أغسطس/ آب من العام الماضي اتفاقًا لتطبيع العلاقات إسرائيل، تم التوقيع عليه في أنقرة و”القدس”، لحل المشاكل العالقة بين الطرفين بسبب حادثة سفينة مافي مرمرة.




وبعيدا عن كل هذه التصريحات الحماسية، نرجع إلى ما أعلنته تركيا في 28 أغسطس/ آب من العام الماضي اتفاقًا لتطبيع العلاقات إسرائيل، تم التوقيع عليه في أنقرة و”القدس”، لحل المشاكل العالقة بين الطرفين بسبب حادثة سفينة مافي مرمرة.
وجاء في أهم بنود الاتفاق دفع إسرائيل 20 مليون الدولار أمريكي لأسر ضحايا سفينة مافي مرمرة الذين استشهدوا على يد القوات الإسرائيلية في 31 مايو عام 2010.
كما نص الاتفاق على عودة التنسيق الاستخباراتي والتعاون الأمني بين البلدين، واستمرار إسرائيل في صيانة الطائرات الحربية التركية والعودة لإبرام عقود أسلحة متطورة.
ونص الاتفاق كذلك على تطبيع كامل بين البلدين يشمل إعادة السفراء إلى أنقرة وتل أبيب.
وشمل الاتفاق كذلك تعهدًا مشتركًا بعدم إقدام أحدهما على عمل يضر الآخر.
وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو آنذاك التوصل إلى اتفاق مع تركيا من أجل تطبيع العلاقات بين البلدين بعد قطيعة استمرت ست سنوات، مشددا على أن الاقتصاد الإسرائيلي سيستفيد بصورة كبيرة من الاتفاق.
وصرح نتانياهو “أعتقد أنها خطوة مهمة أن نقوم بتطبيع علاقاتنا”، كذلك رحب جون كيري، السناتور الأمريكي السابق، عندما كان وزيرًا للخارجية الأمريكية، بالاتفاق، واصفا إياه بـ”خطوة إيجابية.”
وأعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم في تعليق منه على الاتفاقية بأن البلدين توصلا إلى اتفاق لتطبيع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بعد قطيعة دامت ست سنوات.
وقال يلديريم إن تبادلا للسفراء بين البلدين سيجري “في أقرب وقت ممكن”.
ولكن هناك أمر هام تضمنته “وثيقة الاتفاق بين تركيا وإسرائيل”، حيث جاء فيها: “لقد تم هذا الاتفاق في أنقرة والقدس”، بدلا من عاصمة إسرائيل الحالية تل أبيب! بمعنى أن الاتفاقية جرت بين تركيا وعاصمتها أنقرة وإسرائيل وعاصمتها القدس!



















وهذا ما أشار إليه نجل نجم الدين أربكان الراحل شيخ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فاتح أربكان في حوار له مع وكالة أنباء تسنيم الإيرانية؛ إذ أكد أن هذه الاتفاقية بمثابة اعتراف صريح ورسمي من حكومة أردوغان بأن القدس عاصمة لإسرائيل، وذلك من خلال عقد الاتفاق في “القدس” من الجانب الإسرائيلي وأنقرة من الجانب التركي.















كما انتقد الكاتب بصحيفة (ستار) المقربة من الرئيس أردوغان صلاح الدين جكيرجيل في مقال له نشرت في الصحيفة في عشرين من أغسطس عام 2016 الاتفاق المبرم بين تركيا وإسرائيل.
وقال جكيرجيل إن هذه الاتفاقية أصاب بالشعب التركي المتدين بالدهشة وجرح مشاعره وخاصة في إتمام الاتفاقية في القدس، وهو بمثابة اعتراف ضمني من السلطات التركية القدس عاصمة لإسرائيل، نظرًا للتوقيع على الاتفاق في القدس وأنقرة.
وطالب جكيرجيل الرئيس أردوغان بإلغاء الاتفاقية على الفور.
كما اعتبرت جمعية الفرقان المعروفة في تركيا بتوجهاتها الإسلامية وثيقة الاتفاقية اعترافًا صريحًا من تركيا بأن القدس عاصمة لإسرائيل.



















جدير بالذكر أن الرئيس أردوغان هاجم بشدة بعد يومين من التوقيع على اتفاق المصالحة مع إسرائيل، منظمة “IHH” التي نظمت أسطول مافي مرمرة المتجه إلى غزة في 2010، والذي أدى للأزمة الكبيرة بين تركيا وإسرائيل. إذ قال خلال تناوله وجبة الإفطار “هل سألتموني قبل أن يخرج الأسطول؟ هل طلبتم مني إذنًا؟”.
وفي النهاية أن أن أردوغان، على الرغم من أنه يعترض على الشاشات الظاهرة وبشكل حماسي على استعداد الولايات المتحدة الأمريكية لاعتراف القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، إلا أن من الممكن أن يقول قريبًا للفلسطينيين والعرب: “هل سألتموني؟” أو “لقد خدعت في مسألة القدس أيضًا!”.
وكان أردوغان قال في وقت سابق إنه تعرض للخداع من قبل الأكراد والديمقراطيين والليبراليين ووحركة الخدمة، ومؤخرا من قبل الإيراني رضا ضراب الذي يحاكم في أمريكا بتهمة خرق العقوبات الدولية على إيران بالتعاون مع المسؤولين الأتراك وعلى رأسهم أردوغان، عبر استغلال النظام المالي الأمريكي.








هنا المصدر
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 12-10-2017, 07:14 PM   #2
معلومات العضو
ابوجمال
مهندس الكلمه
 
الصورة الرمزية ابوجمال
 

احصائية العضو








ابوجمال غير متواجد حالياً
افتراضي


اخي الفاضل /

السياسه مستنقع متحرك , لايخضع للقيم والاخلاق وهي ابعد ماتكون عن الدين .

السياسة تقوم على المصالح , سواء الشخصية او الوطنيه ,, طريقها مرصوف بالمال و والأنانيه ودروب كثيرة مشبوهه , مزادها مفتوح لبيع كل شيء , حتى الشرف والكرامه .

لاتصدق اي سياسي يرفع شعارا او ينادي بالحقوق ..!

مللنا من قضية فلسطين حتى امست شعاراتها ممجوجه بل مكروهة ,, من كثر مانسمع من الجعجعة ولانرى طحنا , ومن كثر مخاضات لاتنجب سوى فئرانا .

والضحية ذلك الشعب المغلوب على امره يعيش بين الخيام منذ 70 عاما ...!
بينما يعيش من يتاجر بالقضية في افخم الفنادق ويمتلك ملايين الدولارات
يتاجر بدماء الضعفاء ليل نهار ,,, ويلمع له اعلام قذر لاشرف له ولاكرامه , كي يحظى بفتات الموائد .

السياسة لعبة خطرة من لم يحسن الامساك بخيوطها تخنقه .

ضاعت فلسطين ,,وتلاه لبنان في حرب الــ15 سنه , ولايزال يتأرجح , ثم اعقبه العراق وسوريا وليبيا والصومال واليمن والحبل على الجرار ... كل هذا بسبب سياسات باليه لم تعيد الحقوق ولم تسلم منها الشعوب .

نرى ونسمع عن امور يشيب لها الولدان ....

اين قرار مجلس الأمن تحت البند السابع بخصوص اليمن ؟ لما لم ينفذ .؟؟؟

كيف تفوز قطر المهمشه سياسيا ولاوجود لها على خريطة العالم في اي مجال فكري او انساني ولم نسمع بها الا منذ سنوات ؟؟؟ كيف تحظى بمناسبة رياضيه ؟؟؟ وإن كان الأمر رياضيا لكن مايدفع للتساؤل .. كيف حدث هذا ..لأن كأس العالم ليس كرة حواري يلعب بها صبية الشارع ؟ لكنه المال والرشاوي والإستماته السخيفه لتنال تلك الدويله المجهوله بحدث رياضي كهذا ؟؟؟

انه المال وقذاراته الذي يشري الذمم ويفرم الاخلاق والقيم ويزيح اصحاب الحق عن طريقه .
لأن الحق اذا لم يكن معه قوة تحميه ... يختبيء في جيوب الجهلاء والحمقى .

كثير من الشواهد التي يعرفها الجميع اضاعت الحق واظهرت على السطح الرمم .
كفانا الله شرور القادم من رحم الايام .

تحيه
 

توقيع : ابوجمال

    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-10-2018, 11:21 PM   #3
معلومات العضو
Asamouh
عضو القمه النشط
 
الصورة الرمزية Asamouh
 

احصائية العضو







Asamouh غير متواجد حالياً
افتراضي

[QUOTE=الجبال الرواسي;288991]


أردوغان اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل ترامب!














برلين (زمان التركية) –


قال الرئيس التركي ورئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم رجب طيب أردوغان إن تركيا قد تصل لحد قطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل إذا اعترفت الولايات المتحدة رسميا بالقدس عاصمة لها، مؤكدًا أن هذا الأمر “خط أحمر” بالنسبة للمسلمين.
كما أن رئيس الوزراء التركى بن على يلدريم حذر من أن اعتزام الرئيس الأمريكى دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل سيجعل مشاكل المنطقة “غير قابلة للحل”.
وقال يلدريم – فى تصريح نقلته شبكة “إيه بى سي” الأمريكية اليوم الأربعاء – إنه أمر حيوى بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط وللسلام العالمى ألا يقدم ترامب على الإدلاء بهذا التصريح الذى من شأنه أن يدمر الجهود الرامية إلى إقامة دولة فلسطينية.
وقال المتحدث باسم الحكومة التركية، اليوم الأربعاء، إن اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالقدس عاصمة لإسرائيل سيزجّ المنطقة والعالم في أتون حريق لا نهاية له.
وكتب بكر بوزداغ، نائب رئيس الوزراء والمتحدث باسم الحكومة على “”: “هذه الخطوة تتجاهل التاريخ وحقائق المنطقة”، معتبرًا أن هذا التحرك يمثل “قصر نظر وحماقة وجنونًا”.
وطالب بوزداغ الجميع باحترام الاتفاقات التي وقعوا عليها وعدم تهديد السلام العالمي.




وبعيدا عن كل هذه التصريحات الحماسية، نرجع إلى ما أعلنته تركيا في 28 أغسطس/ آب من العام الماضي اتفاقًا لتطبيع العلاقات إسرائيل، تم التوقيع عليه في أنقرة و”القدس”، لحل المشاكل العالقة بين الطرفين بسبب حادثة سفينة مافي مرمرة.




وبعيدا عن كل هذه التصريحات الحماسية، نرجع إلى ما أعلنته تركيا في 28 أغسطس/ آب من العام الماضي اتفاقًا لتطبيع العلاقات إسرائيل، تم التوقيع عليه في أنقرة و”القدس”، لحل المشاكل العالقة بين الطرفين بسبب حادثة سفينة مافي مرمرة.
وجاء في أهم بنود الاتفاق دفع إسرائيل 20 مليون الدولار أمريكي لأسر ضحايا سفينة مافي مرمرة الذين استشهدوا على يد القوات الإسرائيلية في 31 مايو عام 2010.
كما نص الاتفاق على عودة التنسيق الاستخباراتي والتعاون الأمني بين البلدين، واستمرار إسرائيل في صيانة الطائرات الحربية التركية والعودة لإبرام عقود أسلحة متطورة.
ونص الاتفاق كذلك على تطبيع كامل بين البلدين يشمل إعادة السفراء إلى أنقرة وتل أبيب.
وشمل الاتفاق كذلك تعهدًا مشتركًا بعدم إقدام أحدهما على عمل يضر الآخر.
وأكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو آنذاك التوصل إلى اتفاق مع تركيا من أجل تطبيع العلاقات بين البلدين بعد قطيعة استمرت ست سنوات، مشددا على أن الاقتصاد الإسرائيلي سيستفيد بصورة كبيرة من الاتفاق.
وصرح نتانياهو “أعتقد أنها خطوة مهمة أن نقوم بتطبيع علاقاتنا”، كذلك رحب جون كيري، السناتور الأمريكي السابق، عندما كان وزيرًا للخارجية الأمريكية، بالاتفاق، واصفا إياه بـ”خطوة إيجابية.”
وأعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم في تعليق منه على الاتفاقية بأن البلدين توصلا إلى اتفاق لتطبيع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بعد قطيعة دامت ست سنوات.
وقال يلديريم إن تبادلا للسفراء بين البلدين سيجري “في أقرب وقت ممكن”.
ولكن هناك أمر هام تضمنته “وثيقة الاتفاق بين تركيا وإسرائيل”، حيث جاء فيها: “لقد تم هذا الاتفاق في أنقرة والقدس”، بدلا من عاصمة إسرائيل الحالية تل أبيب! بمعنى أن الاتفاقية جرت بين تركيا وعاصمتها أنقرة وإسرائيل وعاصمتها القدس!



















وهذا ما أشار إليه نجل نجم الدين أربكان الراحل شيخ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فاتح أربكان في حوار له مع وكالة أنباء تسنيم الإيرانية؛ إذ أكد أن هذه الاتفاقية بمثابة اعتراف صريح ورسمي من حكومة أردوغان بأن القدس عاصمة لإسرائيل، وذلك من خلال عقد الاتفاق في “القدس” من الجانب الإسرائيلي وأنقرة من الجانب التركي.















كما انتقد الكاتب بصحيفة (ستار) المقربة من الرئيس أردوغان صلاح الدين جكيرجيل في مقال له نشرت في الصحيفة في عشرين من أغسطس عام 2016 الاتفاق المبرم بين تركيا وإسرائيل.
وقال جكيرجيل إن هذه الاتفاقية أصاب بالشعب التركي المتدين بالدهشة وجرح مشاعره وخاصة في إتمام الاتفاقية في القدس، وهو بمثابة اعتراف ضمني من السلطات التركية القدس عاصمة لإسرائيل، نظرًا للتوقيع على الاتفاق في القدس وأنقرة.
وطالب جكيرجيل الرئيس أردوغان بإلغاء الاتفاقية على الفور.
كما اعتبرت جمعية الفرقان المعروفة في تركيا بتوجهاتها الإسلامية وثيقة الاتفاقية اعترافًا صريحًا من تركيا بأن القدس عاصمة لإسرائيل.



















جدير بالذكر أن الرئيس أردوغان هاجم بشدة بعد يومين من التوقيع على اتفاق المصالحة مع إسرائيل، منظمة “IHH” التي نظمت أسطول مافي مرمرة المتجه إلى غزة في 2010، والذي أدى للأزمة الكبيرة بين تركيا وإسرائيل. إذ قال خلال تناوله وجبة الإفطار “هل سألتموني قبل أن يخرج الأسطول؟ هل طلبتم مني إذنًا؟”.
وفي النهاية أن أن أردوغان، على الرغم من أنه يعترض على الشاشات الظاهرة وبشكل حماسي على استعداد الولايات المتحدة الأمريكية لاعتراف القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، إلا أن من الممكن أن يقول قريبًا للفلسطينيين والعرب: “هل سألتموني؟” أو “لقد خدعت في مسألة القدس أيضًا!”.
وكان أردوغان قال في وقت سابق إنه تعرض للخداع من قبل الأكراد والديمقراطيين والليبراليين ووحركة الخدمة، ومؤخرا من قبل الإيراني رضا ضراب الذي يحاكم في أمريكا بتهمة خرق العقوبات الدولية على إيران بالتعاون مع المسؤولين الأتراك وعلى رأسهم أردوغان، عبر استغلال النظام المالي الأمريكي.








هنا المصدر
[/QUOTE

تسريب تلك ]الاتفاقية بين تركيا و اسرائيل كانت هى الفخ الذي وقعت فيها الدولة العربية وخاصة مركز العالم العربي و الإسلامي الدولة السعودية و دولة مصر. والواقع خير شاهد بأنها. مؤامرة مثلث الشر
إسرائيل وتركيا و ايران
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
قديم 03-10-2018, 11:33 PM   #4
معلومات العضو
Asamouh
عضو القمه النشط
 
الصورة الرمزية Asamouh
 

احصائية العضو







Asamouh غير متواجد حالياً
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابوجمال مشاهدة المشاركة

اخي الفاضل /

السياسه مستنقع متحرك , لايخضع للقيم والاخلاق وهي ابعد ماتكون عن الدين .

السياسة تقوم على المصالح , سواء الشخصية او الوطنيه ,, طريقها مرصوف بالمال و والأنانيه ودروب كثيرة مشبوهه , مزادها مفتوح لبيع كل شيء , حتى الشرف والكرامه .

لاتصدق اي سياسي يرفع شعارا او ينادي بالحقوق ..!

مللنا من قضية فلسطين حتى امست شعاراتها ممجوجه بل مكروهة ,, من كثر مانسمع من الجعجعة ولانرى طحنا , ومن كثر مخاضات لاتنجب سوى فئرانا .

والضحية ذلك الشعب المغلوب على امره يعيش بين الخيام منذ 70 عاما ...!
بينما يعيش من يتاجر بالقضية في افخم الفنادق ويمتلك ملايين الدولارات
يتاجر بدماء الضعفاء ليل نهار ,,, ويلمع له اعلام قذر لاشرف له ولاكرامه , كي يحظى بفتات الموائد .

السياسة لعبة خطرة من لم يحسن الامساك بخيوطها تخنقه .

ضاعت فلسطين ,,وتلاه لبنان في حرب الــ15 سنه , ولايزال يتأرجح , ثم اعقبه العراق وسوريا وليبيا والصومال واليمن والحبل على الجرار ... كل هذا بسبب سياسات باليه لم تعيد الحقوق ولم تسلم منها الشعوب .

نرى ونسمع عن امور يشيب لها الولدان ....

اين قرار مجلس الأمن تحت البند السابع بخصوص اليمن ؟ لما لم ينفذ .؟؟؟

كيف تفوز قطر المهمشه سياسيا ولاوجود لها على خريطة العالم في اي مجال فكري او انساني ولم نسمع بها الا منذ سنوات ؟؟؟ كيف تحظى بمناسبة رياضيه ؟؟؟ وإن كان الأمر رياضيا لكن مايدفع للتساؤل .. كيف حدث هذا ..لأن كأس العالم ليس كرة حواري يلعب بها صبية الشارع ؟ لكنه المال والرشاوي والإستماته السخيفه لتنال تلك الدويله المجهوله بحدث رياضي كهذا ؟؟؟

انه المال وقذاراته الذي يشري الذمم ويفرم الاخلاق والقيم ويزيح اصحاب الحق عن طريقه .
لأن الحق اذا لم يكن معه قوة تحميه ... يختبيء في جيوب الجهلاء والحمقى .

كثير من الشواهد التي يعرفها الجميع اضاعت الحق واظهرت على السطح الرمم .
كفانا الله شرور القادم من رحم الايام .

تحيه
اعتقد هذه سياسة الخونة حكام الإمارات الأنذال
وهو مايردده حكام الإمارات الأنذال بأن جماعة الاخوان المسلمين لايعرفون فن السياسة وان الإسلام إرهاب وعقيدة باطلة فى عالم السياسة
فهو فكر لايؤمن به سوى الهندوس الدين البوذي والملحدين من الأجانب واللوبي الصهيوني وما أكثرهم فى دولة الامارات


#معلومة
عالم السياسة لايتعارض مع الأديان والعقيدة في جميع دول العالم
لو كان صحيح لتنازلات إسرائيل من أجل حقوق الشعب الفلسطيني
ونفذت اتفاق واسلو بفصل الدولتين وجعل القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين
لضمان الأمن الإقليمي والعالمي و عدم انهيار النظام العالمي بحرب عالمية ثالثة
لن تكون بكل. تأكيد فى صالح الجميع ستكون حروب نووية مدمرة للكرة الأرضية ومن عليها



التعديل الأخير تم بواسطة Asamouh ; 03-10-2018 الساعة 11:39 PM.
 
    رد مع اقتباس مشاركة محذوفة
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

(عرض التفاصيل عدد الأعضاء الذين شاهدوا الموضوع : 7
Asamouh, أنا و بس, الجبال الرواسي, ابوجمال, تميم نجد, دهن عود, شبيهة البنفسج
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:40 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd